خالد الكلدي اليافعي

صور ليافع _ مقالات _ تاريخ _ خالد السعيدي الكلدي اليافعي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تاريخ يافع (الـحـلـقـة الأولــى ( 1 ) :: طـرد الـزيـود مـن حـضـرمـوت)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khalid
Admin


المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 05/07/2014
العمر : 25
الموقع : عدن

مُساهمةموضوع: تاريخ يافع (الـحـلـقـة الأولــى ( 1 ) :: طـرد الـزيـود مـن حـضـرمـوت)   الأحد يوليو 06, 2014 12:38 pm

كم هو رآئع عندما يقرأ الشخص تاريخ أجداده و ما تركوا له من بصمات واضحة في الإباء و الشجاعة و التضحية من أجل نداء مستغيث ، فكانت هذه الأحداث التي لا يمكن أن تمحى من ذاكرة التاريخ مثل النقوش في رؤوس الجبال و على القلاع الحميرية التي كانت تؤرخ لحروب أجدادنا مع غيرهم في فترة ما قبل الميلاد ، كـ التي في العر و ثمر و حبة أثناء حروب الحميريين مع السبأيين و التي إنتهت بإنتصار الحميريين و إقامة مملكة حمير الشهيرة على مدى قرون طويلة ...

و في هذه السلسلة ستطرح قبسات من تاريخ الأجداد الساطع في التاريخ العربي ، و تحديداً حروب يافع مع دول الأئمة الزيدية الرسيين ، و كما كانت يافع تلبي ندآء المستغيث بها ولا ترده من شتى مناطق الجنوب و غيرها كـ حضرموت و ردفان و الضالع و البيضاء و حالمين و لحج و أبين و عدن و العديد من المناطق الأخرى ، كـ مصداق لما ذكره المؤرخين بأن يافع " أنجد بيت في حمير " و هذه النجدة لم تفارقهم منذ الأزل و حتى الفترة الأخيرة ...

ستكون هذه السلسلة مقتبسة مما يكون بأيدينا من الكتب التي ذكرت بعضاً من تاريخ الأجداد ، و سنبدأ بالمؤرخ المرحوم صلاح البكري اليافعي ، بما ذكره في كتابه ( فـي شـرق الـيـمـن يـافـع ) الذي يعد من أندر الكتب و قد نشر بعض صفحاته على النت عن طريق أحد الإخوة مشكوراً .


انتشار الزيدية في حضرموت
تألم الأمير عمر بن جعفر الكثيري لحالة قومه وانحلال ملكهم وكان كبير النفس قوي الارادة عالي الهمة أزمع وأجمع على استرداد بلاده مهما كلفه ذلك ومهما اعترضته من الصعاب والعراقيل , أخذ يراسل امام اليمن مستنجداً به لاجئاً إليه طالباً قوة من خيرة الرجال ليقضي على نفوذ يافع ويعيد للسلطنة الكثيرية هيبتها وسلطتها .

ولما أبدى الامام استعداده لتحقيق أمنيته سار إليه فأحتفى به الامام وأصدر أمره إلى الحريبي عامل تهامة بإطلاق سراح المسجونين من قبائل حاشد وبكيل وتجهيزهم بالسلاح والذخيرة المؤن وإرسالهم إلى الشحر لإستردادها من أيدي يافع ولعل الامير عمر أبن جعفر تعهد للامام بالخضوع لسلطانه بعد القضاء على يافع وليس من شك ان الامام يرمي بهذه المساعدة نشر مبادئ الزيدية بحضرموت وهي خطوة لبسط نفوذه على الحضارم وعاد ا لامير عمر بن جعفر الكثيري بقومه الزيود وفاجأ الشحر بالهجوم ليلاً فهب الناس من مرقدهم مذعورين ولم يتوقع يافع هذا الهجوم من الأمير وقد كان بالأمس يجالسهم ويسامرهم ويبدي لهم من الود والرضا شيئاً كثيراً ولكن السياسة تعمل كل شيء في سبيل الوصول إلى الغاية أحتل الأمير عمر بن جعفر الشحر وسار بقومه إلى داخل حضرموت وأخذ يصارع يافع تارة بالشدة وأخرى باللين حتى قوي مركزه وأتسع نفوذه ولقد انتحل الزيدية ودعا إليها ولكنه باء بالفشل والخذلان فقد قاومه رجال الدين من العلويين وغيرهم وأستاؤوا منه ونفروا نفوراً شديداً .

اما السلطان عيسى بن بدر الكثيري فقد هرب إلى عينات حين بلغه قدوم الزيود تحت قيادة الأمير عمر بن جعفر و ألتجأ إلى الشيخ أبي بكر ابن سالم ولكن و لكن الأمير عمر سار إلى عينات وألقى القبض عليه وأرسله إلى الامام .

ذعر الحضارم وهم شافعيون من انتشار مبادئ الزيدية بين كثير من الجهلة وقام رجال الدين يقاومون تيار الزيدية ولكنهم باؤوا بالفشل فالسلطان عمر زيدي ومتحمس للزيدية والناس على دين ملوكهم ولعل تحمس السلطان عمر بن جعفر للزيدية لغاية في نفسه فالظروف دفعته إلى ذلك لتقوية سلطته وتوطيد سلطانه فهو على مبدأ النظرية المعروفة ( الغاية تبرر الواسطة ) .

استنجاد آل الشيخ أبي بكر بيافع
ولقد رأى آل الشيخ أبي بكر بن سالم ان يستنجدوا بيافع للقضاء على الزيدية بحضرموت فأرسل أحد كبارهم السيد علي بن أحمد بن سالم كتباً الى شيوخ يافع يدعوهم فيها لغزو حضرموت للقضاء على الزيدية ولإنقاذ يافع من اضطهادات السلطان عمر بن جعفر لهم وتنكيله بهم , وبما ان لآل الشيخ أبي بكر سلطة روحية على يافع عهدئذ فقد لبوا دعوتهم وأستجابوا لندائهم .

أجتمع معظم قبائل يافع في المحجبة وأختاروا جماعة منهم وعلى رأسهم السلطان عمر بن صالح بن هرهرة والسلطان قحطان بن معوظة العفيفي .

وفي يوم الاثنين أول ذي القعدة سنة 1117 سار هؤلاء إلى عنتر وباتوا ومنها ساروا إلى سوق الثلاثاء وباتوا في ذيصراء ومنها إلى جوبة غالب وكانوا في كل بلدة يمرون بها يدعون يافع لإنقاذ قومهم بحضرموت من بطش السلطان عمر بن جعفرولقد أجتمع منهم ستمائة مقاتل وذهبوا إلى البيضاء في طريقهم إلى حضرموت ومنها على نصاب وهناك أنزلهم السلطان صالح بن منصر العولقي على الرحب والسعة ولقد نصحهم السلطان بالعدول عن السفر إلى حضرموت والعودة إلى بلادهم لقلة عددهم وكثرة أنصار السلطان عمر بن جعفر فلم يرضخوا لنصحه .

وفي يوم 11ذي الحجة سنة 1117هـ دخلوا مخترقين وادي المشاجر وعندما وصلوا إلى الظليق أرسلوا الشيخ حسين بن مطهر العمودي وأخيه محمد بن مطهر فجاءا ومعهم ثلاثمائة من أتباعه ومائة حمل المؤن واتفق الفريقان على انهم بعد أن ينتهوا من القضاء على السلطان عمر بن جعفر الكثيري ترد لآل العمودي جميع المزايا والامتيازات التي كانوا يتمتعون بها سابقاً في دوعن وملحقاتها وعندها وصل إلى عقبة الجحى من آل العمودي من قبائل الحالكة وآل باهبري وغيرهم نحو ألف مقاتل .

موقعة بحران
بلغت الأنباء إلى السلطان عمر بن جعفر الكثيري وكان يومئذ بمدينة الشحر , علم السلطان عمر بوصول يافع وتكتلهم مع العمودي وقومه فهرع إلى سيئون وحشد أربعة آلاف مقاتل من الزيود وقبائل الكثيري وسار بهم إلى بحران لمنع زحف يافع ومن معهم من قبائل العمودي .

وقد ارسل السلطان عمر بن صالح بن هرهرة كتاباً إلى السلطان عمر بن جعفر أخبره فيه انه ويافع لم يأتوا للقضاء على سلطته وليس لهم أي غرض في بسط نفوذهم وتقوية مركزهم بحضرموت وإنما جاؤا ليقضوا على الزيود وعلى مذهب الزيدية حتى إذا انتهوا من ذلك عادوا إلى بلادهم يافع , فرد عليه السلطان عمر بن جعفر بكتاب قائلاً انه لا يسمح ليافع ولا لغيرهم بالتدخل في شؤون حضرموت وقال مهدداً انه آتي إلى بحران بقوم من بكيل وحاشد وآل كثير وغيرهم للقضاء على يافع ومن لحق بهم من قبائل العمودي وتحدى السلطان عمر بن جعفر وتهكم قائلاً :

((….فإن كنت عمر بن صالح كما ذكرت ….وركبت حصانك الابيض وفعلت المظلة على رأسك ….ابتلعتها نسوان يافع وبرزت لنا ولكن بايبان الفعال بيننا ومنا ومنكم ….)) .

ورد عليه السلطان عمر بن صالح قائلاً : ((….وأن شاء الله واصلين غداً الخميس والشمس في كبد السماء وأنا عمر بن صالح بن هرهرة في مائة فارس وأما قولكم إني أظهر المظلة وأركب على حصاني الابيض فالمظلة ان شاء الله ترونها على رأسي في قاع بحران رأي العين وأما الحصان فلا لي منكم نديد وأنا بادن لكم في بندقي في قاع بحران )) .

وبحران أرض مسطحة ليس بها تلال ولا وهاد ولا صخور ولا شجر وتقع على مقربة من سدبة , وفي اطرافها الشمالية قسم السلطان عمر بن صالح بن هررة يافع إلى ثلاث فرق :-

الأولى : من الموسطة ولبعوس وعليها بوبك بن صالح .

الثانية : من الناخبي واليزيدي وعليها صالح بن عبدالله وحسين بن صالح ويحيى بن عمر .
الثالثة : من الضبي ويهر والعناق والحدي وعليها بوبك بن حسين بن صالح وعمر بن عبدالله وصالح بن بوبك .

وكان عدد المقاتلين في هذه الفرق الاربع لا يقل عن ستمائة . اما العمودي فقد كون من قومه فرقة بلغ عدد افرادها نحو ألف ومائتي مقاتل ولقد وضعت هذه الفرق كلها في أماكن غير متباعدة ليباغتوا الأعداء بوابل من الرصاص ويضعوهم بين فكي الكماشة فلا يجدون منفذاً للفرار.

وفي فجر يوم 10 محرم سنة 1118 بدأت المعركة بين الفريقين وكانت عنيفة جداً استعملت فيها الاسلحة النارية والخناجر والسيوف , وقبيل غروب الشمس انسحبت فلول قوم السلطان عمر بن جعفر تاركة خلفها عدداً كبيراً من القتلى والجرحى وكميات كثيرة من المؤن والذخائر.

زحف يافع وأنصارهم إلى شبام فأستقبلهم جموع كثيرة من الشعب بحفاوة بالغة وابتهاج عظيم , وجاء الشيخ أبوبكر بن سالم من عينات بالاعلام والطبول وشكر يافع على ما قاموا به من تضحيات عظيمة للقضاء على الزيود وعلى اتباع الزيدية وطلب إليهم ألا يمسوا السلطان عمر أبن جعفر الكثيري بأي اذى وان يتركوه حراً كريماً , ولقد قضت هذه المعركة الفاصلة على نشاط الزيدية حتى أختفت آثارها في حضرموت .
ولما أستقرت الأمور وهدأ كل شيء عاد يافع الذين جاؤا في هذه الحملة إلى ديارهم ما عدا خمسين منهم فقد فضلوا البقاء والاقامة بحضرموت .


مصدر الكتاب :
http://alialhoraibi53.maktoobblog.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kalady.rigala.net
 
تاريخ يافع (الـحـلـقـة الأولــى ( 1 ) :: طـرد الـزيـود مـن حـضـرمـوت)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
خالد الكلدي اليافعي  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: